أخبارأخبار أميركامنوعات

بعد الإفراج عنه.. قاذف القنصليات في نيويورك بالحجارة يعود لنفس فعلته

كشفت شرطة نيويورك الغموض الذي كان يحيط بعمليات الإتلاف التي تعرضت لها عددًا من القنصليات في مدينة نيويورك، إذ أعلنت أن الرجل الذي ألقى حجارة على سيارات دبلوماسية ومبنى القنصلية الروسية في نيويورك، هو نفس الشخص الذي رجم بعثتي أوكرانيا وفنزويلا الدبلوماسيتين في المدينة.

وقد تم تدوين محضرين بشكاوى حول الأمر مع ذكر الأضرار المترتبة على ذلك، وقالت الشرطة: “في العاشر من أغسطس، ألقي القبض على رجل يبلغ من العمر 34 عامًا ويدعى رضا مشائي، ويعيش في مانهاتن، ووجهت إليه تهمة إحداث أضرار جنائية في مباني دبلوماسية وسيارات”.

وتابعت الشرطة أن “هذا الرجل قد بإلقاء الحجارة على إحدى السيارات الدبلوماسية التي كانت تقف أمام القنصلية الروسية وألحق أضرارًا بالنافذة الخلفية بها وغطاء المحرك”.

وقد تم تسليم المتهم مذكرة استدعاء للمثول أمام المحكمة في 6 نوفمبر المقبل، وأطلق سراحه على النحو المنصوص عليه في القانون، بعد فعلته التخريبية الأولى، لكن سرعان ما وردت شكوى أخرى من القنصلية الروسية في 14 أغسطس بعد أن قام شخص مجهول بإلقاء الحجارة على ساحة انتظار السيارات وإلحاق أضرار بسيارة أخرى.

وخلال ذلك، لم يتم القبض على الجاني. ورجحت الشرطة أنه من المحتمل جدا أن يكون نفس الشخص قد قام بارتكاب المخالفة الثانية، لكن لا يوجد حتى الآن ما يثبت ذلك، لكن سرعان ما تمّ اعتقال نفس الرجل، أمس الاثنين، لإلحاقه ضررًا جنائيًا في ممتلكات القنصلية الفنزويلية، كما تمّ الكشف عن قيامه بارتكاب نفس المخالفات في القنصلية الأوكرانية.

طبقًا لخبراء؛ فإن هذه المخالفة تعتبر بسيطة، وستقرر المحكمة ما يجب فعله، وإذا لم يكن لديه سجل جنائي سابق، فمن المحتمل أن يعاقب بغرامة فقط.

وفي وقت سابق، أفادت القنصلية العامة الروسية في نيويورك، بأن مجهولًا ألقى الحجارة خلال أسبوع (من 10 إلى 16 أغسطس) على سيارات وعلى مبنى البعثة الدبلوماسية، وقالت القنصلية إن الشرطة احتجزت المخالف في اليوم الأول، ثم أفرجت عنه ليواصل رشق الحجارة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين