أميركا بالعربي

ترامب يوقع أمرًا تنفيذيًا للحد من تعيين العمالة الأجنبية في البلاد

ترجمة: مروة مقبول

وقع الرئيس دونالد ترامب، اليوم الاثنين، على أمر تنفيذي يهدف إلى منع الوكالات الأمريكية من توظيف عمال أجانب، وهي خطوة أثارها غضب بعض المحافظين من أداء هيئة وادي تينيسي (TVA) تجاه العمال الأمريكيين.

ويهدف الأمر التنفيذي إلى دفع الوكالات الفيدرالية لإعطاء الأولوية لتوظيف الأمريكيين والمهاجرين المقيمين في الولايات المتحدة وحاملي البطاقات الخضراء قبل الاستعانة بالعمال الأجانب الذين يحملون تأشيرات H-1B لدخول البلاد.

وأفادت صحيفة “The Hill” أن وزارة العمل ستضع اللمسات الأخيرة على الإرشادات لمنع أصحاب العمل من توظيف عمال أجانب يحملون تأشيرات H-1B في وظائف يمكن أن يقوم بها الأمريكيون بهدف التوفير في الأجور.

كما أنها ستطالب الوكالات الفيدرالية بإكمال تدقيق داخلي لتحديد ما إذا كان الأمريكيون والمواطنون هم من يشغلون الوظائف الحكومية.

يأتي إصدار الأمر التنفيذي وسط موجة من الانتقادات لهيئة وادي تينيسي (TVA) بسبب إعلانها في وقت سابق من هذا العام أنها ستسرح ما يقرب من 60 عاملاً أمريكيًا كجزء من خطة للاستعانة بعمال أجانب، إلى جانب الراتب المرتفع لرئيسها التنفيذي “جيف لياس”.

وقال الرئيس ترامب في بيانه اليوم إنه أقال رئيسة الهيئة لأنها “خانت العمال الأمريكيين”، وإنه بصدد إقالة رئيس مجلس الإدارة جيمس تومسون وأعضاء آخرين إذا استمروا في توظيف العمالة الأجنبية. وأشار إلى أنه لا يزال يأمل في أن يوافق لياس على تخفيض راتبه.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم هيئة (TVA)، جيم هوبسون: “نحن نفهم ونؤيد الأمر التنفيذي”، مشيرًا إلى أن الرئيس ترامب ليس لديه السلطة المطلقة لإقالة الرئيس التنفيذي.

وأضاف في بيانه اليوم: “نريد أن نضمن حصول الموظفين الأمريكيين على فرص جيدة من خلال ممارسات التوظيف لدينا، كما نتطلع إلى العمل مع البيت الأبيض ومواصلة الحوار ودعم السياسات المستقبلية في هذا الشأن”.

ووفقًا للصحيفة، تعتبر هيئة وادي تينيسي (TVA) شركة حكومية تم إنشاؤها عام 1933 من أجل السيطرة على مياه الفيضانات وتوليد الكهرباء وتصنيع الأسمدة وتحقيق التنمية الاقتصادية في وادي تينيسي، الذي يغطي معظم ولاية تينيسي وأجزاء من ألاباما وميسيسيبي وكنتاكي، إلى جانب جورجيا ونورث كارولينا وفيرجينيا، والتي كانت من أكثر المناطق تضررًا في فترة “الكساد العظيم”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين