أميركا بالعربي

أمريكا تسجل “لحظة تاريخية” بتجربتها أول عقار ضد فيروس كورونا

ترجمة: مروة مقبول

أطلقت الولايات المتحدة، صباح اليوم الاثنين، أول تجربة لاختبار لقاح محتمل لفيروس (COVID-19)، وذلك في سافانا، بولاية جورجيا، حيث تلقى أول مشارك جرعته الأولى.

ووفقًا لصحيفة “USA TODAY“، يشترك في هذه التجربة حوالي 15 ألف شخص، سيحصل كل منهم على جرعة مرة واحدة خلال شهرين متتالين، من أجل اختبار سلامة وفعالية اللقاح.

كما سيحصل 15 ألف مشارك آخرين على لقاح وهمي في نفس الجدول الزمني.

ويعتبر هذا اللقاح هو نتاج التعاون بين المعاهد الوطنية للصحة (NIH) وشركة (Moderna) للتكنولوجيا الحيوية، ومقرها كامبريدج، بولاية ماساتشوستس.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع أن تطلق الولايات المتحدة أيضًا 4 تجارب أخرى كبيرة للقاحات مرشحة خلال الشهرين القادمين، حصل ثلاثة منها فقط على تمويل فيدرالي يصل إلى مليارات الدولارات.

ويهدف الإنفاق العام البالغ 6 مليار دولار إلى تسريع عملية تطوير اللقاح عن طريق تصنيع مئات الملايين من الجرعات قبل أن تحدد التجارب السريرية ما إذا كانت اللقاحات المرشحة بالفعل آمنة وفعالة.

وقال مسؤولون فيدراليون إنه إذا فشل أحد اللقاحات فيما يسمى باختبار المرحلة الثالثة، فسيتم التخلص من الجرعات التي تم تصنيعها!

وقال د.أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، إن نتائج التجارب لن تتضح قبل شهر نوفمبر أو ديسمبر القادم، كما أكد أن بعض التجارب ربما يتم إيقافها في وقت مبكر إذا أظهرت النتائج أن لقاحًا ما يعمل بفعالية كبيرة.

وأشار د.فرانسيس كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة، إلى أن هناك أكثر من 150 ألف أمريكي، من المجموعات المعرّضة للإصابة بالفيروس مثل الأمريكيين من أصل أفريقي، اللاتينيين، الأمريكيين الأصليين، كبار السن، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، وهؤلاء على استعداد للتطوع من أجل إجراء التجارب السريرية.

وأوضح أنه في هذه المرحلة فقط فإن الأشخاص غير المصابين هم المؤهلون للتجارب.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين