أخبارأخبار أميركا

ترامب يدعو لفتح المدارس في الخريف وينتقد موقف بايدن

رغم عودة تفشي فيروس كورونا بقوة في الولايات المتحدة جدد الرئيس دونالد ترامب دعوته إلى فتح المدارس، منتقدًا موقف منافسه الديمقراطي جو بايدن، مؤكدًا أن بايدن لا يريد فتح المدارس لأسباب سياسية.

وفي تغريدة له على تويتر، اليوم الاثنين، نادى ترامب بضرورة فتح المدارس، قائلًا: ”لا بد أن تفتح المدارس في الخريف!!!“. ووفقًا لرويترز لم يتضح بعد الإجراءات التي يدرسها ترامب لإجبار المدارس على الفتح رغم استمرار تفشي وباء كورونا.

وتخضع المدارس إلى حد بعيد للاختصاص القضائي لحكومات الولايات والمدن، الذين يجدون صعوبة في احتواء الزيادة المضطردة في حالات الإصابة بالفيروس، وتراجع بعض الولايات عن محاولات استئناف الأنشطة.

ولم يفوت ترامب الفرصة دون مهاجمة خصمه الديمقراطي جو بايدن، قائلًا إن “جو بايدن، الفاسد، لا يريد فتح المدارس في الخريف، لأسباب سياسية وليس لأسباب صحية”.

وأضاف، وفقًا لوكالة “سبوتنيك”: “يعتقدون أن ذلك سيكون مفيدًا لهم في نوفمبر، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة، التي ينافسه فيها نائب الرئيس الأسبق جو بايدن.

وهذه ليست المرة الأولى التي يدعو فيها ترامب لإعادة فتح المدارس، ففي مايو الماضي حث ترامب المسئولين عن المدارس على إعادة فتح أبوابها، مؤكدًا خلافه الشديد مع أنتوني فاوتشي كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الذي حذر وقتها من خطورة عودة الطلاب إلى المدارس على نحو سريع للغاية.

وقال ترامب في مقابلة مع برنامج “فوكس بيزنس” بثت يوم 14 مايو الماضي:”علينا أن نفتح المدارس، يجب أن تتعافى بلادنا وأن تعود إلى ما كانت عليه في أسرع وقت ممكن، ولا أرى أن بلادنا ستتعافى إذا ما استمر إغلاق المدارس”.

وكان فاوتشي قد طالب أعضاء مجلس الشيوخ بضرورة أن يكون هناك تقييم “خطوة بخطوة” لمعرفة ما إذا كانت ديناميكيات التفشي ستكون مناسبة لإعادة فتح المدارس في الخريف، مشيرًا إلى أنه لن يكون هناك لقاح متاح للاستخدام في ذلك الوقت.

فيما قلل ترامب، خلال المقابلة التليفزيونية، من مخاطر الفيروس على الأطفال، وقال “أعتقد أنه علينا أن نفتح مدارسنا، الشباب لا يتأثرون بذلك كثيرا”. ووصف ترامب تصريح فاوتشي بأنّه “غير مقبول”، لاسيما عندما يتعلق الأمر بالمدارس، حسب قوله.

وأعلنت الولايات المتحدة في نهاية شهر مارس الماضي إغلاق المدارس للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين