أميركا بالعربي

سيناتور ديمقراطي يحرم أمريكيين من تلقي تعويضات بملايين الدولارات

ترجمة: مروة مقبول

أعلنت ابنة دبلوماسي فقد حياته في التفجير الإرهابي للسفارة الأمريكية بكينيا عام 1998 أن السناتور عن ولاية نيوجيرسي بوب مينينديز قد منعها وآخرين من تلقي تعويضات بالملايين، حسبما أفادت صحيفة New York Post

ووصفت السيدة إديث بارتلي تصرفات السيناتور الديمقراطي مينينديز بأنها “مهزلة”، في أعقاب مقتل والدها جوليان بارتلي، أول قنصل عام أمريكي من أصل أفريقي في نيروبي، وأكبر دبلوماسي أمريكي يُقتل في الهجوم.

كما زعمت أيضا أن شقيقها  الأصغر جاي، 20 عامًا ، قد توفي في نفس الحادث، حيث كان يتلقى تدريبًا صيفيًا في السفارة.

وأفادت الصحيفة أن السيد مينينديز قد أوقف حتى الآن صفقة بقيمة 300 مليون دولار، تشارك فيها السودان وتنزانيا، لدفع تعويضات تصل إلى 10 مليون دولار لعائلات 12 أمريكيًا كانوا ضحايا لهجمات إرهابية أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عنها، بينما سيحصل الأجانب الذين يعملون في السفارة على 800 ألف دولار فقط.

وتعليقًا على ذلك، قال السيد مينينديز، العضو البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، للصحيفة إنه يشعر بالقلق من أن الصفقة “لا تشمل جميع الضحايا الذين عملوا في سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا منذ عقود، والذين يعتبرون الآن مواطنين أمريكيين. “

وأضاف: “يجب أن نتأكد من أن الولايات المتحدة تتوصل إلى أفضل تسوية ممكنة لكل أسرة أمريكية تأثرت بهذه الهجمات الإرهابية البشعة”

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين