أخبارأخبار أميركا

رغم معارضة الكونجرس.. ترامب يُقرّ خطة لسحب 9500 جندي من ألمانيا

تمضي إدارة ترامب قدمًا نحو خفض عدد القوات الأمريكية في ألمانيا، وذلك رغم الرفض الداخلي والخارجي الذي واجهته هذه الخطة.

وفي هذا الصدد، وافق الرئيس دونالد ترامب على سحب 9500 جندي متمركزين حاليّاً في ألمانيا، على أن يتمّ تقديم هذه الخطّة في الأسابيع المقبلة إلى الكونجرس، ومن ثمّ إلى الحلفاء في حلف شمال الأطلسي، وفق ما أفاد به البنتاجون.

وتأتي هذه الخطوة غداة إعلان مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من كلا الحزبين عن مبادرة لحد قدرة ترامب على سحب القوات من ألمانيا من خلال تقييد دولارات دافعي الضرائب.

عملية السحب

وقال المتحدّث باسم البنتاجون جوناثان هوفمان، في بيان، إنّ وزير الدفاع مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الجنرال مارك ميلي “قدّما هذه الخطّة الهادفة إلى إعادة نشر 9500 جندي خارج ألمانيا”.

وأشار في هذا السياق إلى التخفيض الذي طلبه ترامب في 15 يونيو والذي يتّهم ألمانيا بالاستفادة ماليًّا من الوجود العسكري الأمريكي.

كما لفت المتحدّث إلى أنّ “الاقتراح الذي تمّت الموافقة عليه لا يستجيب لتوجيهات ترامب فقط، بل سيزيد أيضًا من الردع في مواجهة روسيا، ويُعزّز حلف شمال الأطلسي، ويطمئن الحلفاء، ويحسّن المرونة الاستراتيجيّة لأمريكا والقيادة العملاتيّة للجيش الأمريكي في أوروبا”.

رسالة واضحة

يذكر أن هذه القوات قد يعاد نشرها في إحدى دول الاتحاد السوفيتي سابقًا، وعلى الأرجح يتعلق الأمر ببولندا، لاسيما وأن ترامب أكد خلال استقباله نظيره البولندي أندريه دودا الأسبوع الماضي، في البيت الأبيض، أن “بولندا ستكون واحدةً من تلك الأماكن الأخرى في أوروبا”.

ومن المتوقع إعادة بعض الجنود إلى أمريكا ، بينما سيُرسل الباقون إلى دول في الكتلة السوفيتية السابقة، وفق ما أفادت به مصادر مطلعة، موضحة أن ذلك يأتي بهدف بعث رسالة واضحة إلى روسيا التي ظهرت طموحاتها العسكرية عندما ضمت شبه جزيرة القرم عام 2014.

رفض داخلي

ويشار إلى أن خطة ترامب تلقى رفضًا داخل أروقة الكونجرس، خاصة من النواب الجمهوريين الذين يشددون على أن خفض عدد الجنود الأمريكين في ألمانيا هو “تهديد” للأمن القومي في البلاد.

يذكر ، أن دونالد ترامب كان قد قرر في الخامس عشر من يونيو خفض القوات الأمريكية المتواجدة في برلين بنحو النصف، وذلك لتخلّف ألمانيا عن سداد مساهماتها المالية في حلف شمال الأطلسي وتتعامل “بشكل سيّء” مع واشنطن في المجال التجاري، على حد قوله.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين