أميركا بالعربي

مسؤولون يقاضون شركتي بناء الجدار العازل لانتهاكهما وعود ترامب!

ترجمة: مروة مقبول 

اتهم مسؤولون شركتين تعاقد معهما البنتاجون لبناء الجدار الحدودي للرئيس دونالد ترامب بتهريب حراس مكسيكيين مسلحين إلى الولايات المتحدة، وفقًا لما ذكرته صحيفة “سالون”

تنظر المحكمة الفيدرالية منذ يوم الجمعة الماضية في الوثائق التي قدمها المسؤولون وتظهر فيها مخالفات وانتهاكات استغل فيها مقاولو الجدار الحدودي أموال دافعي الضرائب الأمريكيين لتهريب أشخاص مسلحة إلى الولايات المتحدة. وهو عكس ما وعد به الرئيس ترامب من إجبار الجار الجنوبي لأمريكا على دفع “الفاتورة كاملة”.

في وثيقة المحكمة، اتهم المبلغون شركة Sullivan Land Services و Ultimate Concrete of El Paso بصفتها المقاول من الباطن بتسهيل عبور”مواطنين مكسيكيين مسلحين” الحدود بشكل غير قانوني. وأوضحوا أن ذلك كان يتم عن طريق توظيف أفراد غير مؤهلة وتوزيعها للعمل في العديد من المواقع الحدودية “الحساسة”.

وأشارت الوثيقة أيضًا إلى تشييد شركة Ultimate Concrete “طريقًا ترابيًا من شأنه أن يسمح بدخول الولايات المتحدة من الجانب المكسيكي”. وقدم المسئولون ما يدل على أن الشركة كانت تقوم بحجب الكاميرات الأمنية بوضع معدات البناء أمامها لمنع الرؤية. ووفقًا للصحيفة، يحمل هذا المخطط توقيع مشرف في سلاح المهندسين بالجيش. وأكدوا أنها كانت تقدم ببيانات كاذبة لتطالب البنتاجون بسداد فواتير أعلى بكثير من القيمة الحقيقية للمشروع.

وفقًا لأوراق المحكمة، قدم رئيس Ultimate Concrete تقارير مزورة حول أنشطة شركته، كما أخفى الأرقام الحقيقية لأرباحه من مشروع الجدار الحدودي.

بلغت تقديرات التكلفة لمشروع الجدار الحدودي 15 مليار دولار حتى الآن، وفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز”. وأشارت إلى أن البناء قد عانى من انتكاسات منذ البداية. وفي الآونة الأخيرة ، كشفت أن الحواجز “التي لا يمكن اختراقها” و “الجميلة” تعرضت لمئات الانتهاكات في الأشهر الستة بين أكتوبر 2019 ومارس من هذا العام. ويدعي المبلغون عن المخالفات أن تلك الانتهاكات تم إصلاحها من قبل عمال غير مصرح لهم.

وذكرت الصحيفة أن الجدار عند الانتهاء من بنائه سيكون واحدا من أكثر مشروعات البنية التحتية تكلفة في التاريخ الحديث للولايات المتحدة، مشيرة إلى أن أكثر من 60% من تمويل المشروع تم تحويله من ميزانيات أعمال البناء لوزارة الدفاع الأمريكية وبرامج مكافحة تهريب المخدرات.

للاطلاع على الرابط الأصلي اضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين