أميركا بالعربي

غواصون ينتشلون رفات بشرية من بحيرة “سنترال بارك”

ترجمة: مروة مقبول

قال مسؤولون بنيويورك إن الغواصين انتشلوا جثة من بحيرة في “سنترال بارك” بعد ظهر اليوم الإثنين، وأوضحوا أنها لرجل بالغ لكن لم يتم التعرف على هويته بعد.

وكانت السلطات قد توصلت للجثة بعد تلقيها لبلاغات تفيد بظهور جثة طافية فوق سطح الماء، مما يشير إلى احتمال غرق الضحية.

لم تتوصل التحقيقات إلى ملابسات الحادث أوالسبب وراء وجود الجثة في هذا المكان، لكن الطب الشرعي يعمل جاهدًا للوصول إلى سبب الوفاة.

شارك مستخدمو تطبيق Citizen مقاطع فيديو للغواصين أثناء استخراجهم للجثة. وطالما كان هذا المتنزه شاهدًا على أحداث مأساوية مماثلة، أشهرها كان قضية عُرفت إعلاميًا باسم “جريمة سنترال بارك”.

ووقعت الحادثة في نيويورك عام 1989، وهي فترة شهدت توترات عرقية قوية وانتشار مخدر “الكراك” بين أفقر الطبقات وتسجيل مستويات جريمة عالية وازدياد الهوة بين الفقراء والأغنياء، حيث تم الاعتداء بوحشية على تريشا ميلي، وهي بيضاء تبلغ 28 عامًا، كما تم اغتصابها وتوقع الجاني أنها ماتت فتركها وهرب.

تم القبض على خمسة شباب سود وأمضوا ما بين 6 و13 عاما في السجن، قبل أن يعترف مرتكب عمليات اغتصاب عدة عام 2014 بأنه هو من اعتدى على ميلي وأنه تصرف بمفرده ليحكم قاض فيدرالي أميركي على دفع 41 مليون دولار للشباب الخمسة تعويضًا لهم عن كل سنة أمضوها وراء القضبان.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين