أميركا بالعربي

“فيسبوك” يزيل الادعاءات الكاذبة حول من تسبب في حرائق الغابات بأوريجون

ترجمة: مروة مقبول

تلقت وكالات إنفاذ القانون مكالمات منذ يوم الخميس لمعرفة حقيقة شائعات تم تداولها على الإنترنت مفادها أن أعضاء في جماعة “أنتيفا”، وهي حركة يسارية متطرفة ومناهضة للفاشية، قد تم اعتقالهم لإشعال النيران في جميع أنحاء الولاية.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي في بورتلاند من خلال تغريدة نشرها الجمعة الماضية أن “التقارير التي تفيد بأن المتطرفين يشعلون حرائق الغابات في ولاية أوريجون غير صحيحة”.

وفي بيان لها اليوم الإثنين، أفادت شركة “فيسبوك” أنها قامت بتصنيف بعض المنشورات الزائفة وبدأت في إزالتها منذ أول أمس السبت

وقال المتحدث الرسمي باسم الشركة، آندي ستون، إنهم يتواصلون مع جهات إنفاذ القانون لاتخاذ مزيد من الإجراءات فيما يتعلق بهذا الشأن. مضيفًا أن هذا القرار: “يتوافق هذا مع جهودنا السابقة لإزالة المحتوى الذي قد يؤدي إلى ضرر وشيك نظرًا للمخاطر المحتملة على حياة الإنسان مع اشتعال الحرائق”.

ومن ناحية أخرى، لم تعلن منصة “تويتر” أنها ستتخذ أي قرار مماثل وسيحذف المنشورات المضللة، لكنها أكدت أنها “ستتخذ إجراءات لتقليل ظهور هذه التغريدات” بدلاً من ذلك.

وكان قد تم تداول منشورات عبر “فيسبوك” و”تويتر”، بحلول نهاية الأسبوع، بادعاءات كاذبة عن الحرائق التي اندلعت في الولاية. وأشارت السلطات إلى أن الأمر بدأ عندما قام مرشح جمهوري سابق في مجلس الشيوخ من ولاية أوريجون، بول جوزيف روميرو، بإعادة نشر تغريدة من حساب مجهول تدعي أن مكتب شريف مقاطعة دوجلاس اعتقل ستة من أعضاء جماعة “أنتيفا” على خلفية اشعالهم النيران. وفي حديثه إلى CNN Saturday، زعم السيد روميرو، أن تغريدته الأصلية ليست دقيقة بنسبة 100٪ وأنه لا يخطط لإزالتها.

لقي ما لا يقل عن ثمانية أشخاص مصرعهم في الحرائق التي أتت على أكثر من 875 ألف فدان في جميع أنحاء الولاية.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين