أميركا بالعربيالراديو

غزة والقدس تنادي.. ومنظمة الحياة للإغاثة والتنمية تستجيب

أجرى الحوار: سامح الهادي ــ أعده للنشر: أحمد الغـر

بينما كانت الحرب في قطاع غزة تدخل أسبوعها الثاني، كانت حصيلة الوفيات قد ارتفعت إلى أكثر من 240 شخص بينهم 66 طفلًا و39 سيدة، بينما أصيب أكثر من 1200 شخص، ونزح الآلاف بعد تهدم منازلهم وتضرر المناطق التي يسكنون بها بشدة.

ورغم دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ تظل تداعيات الكارثة التي خلفتها الحرب مستمرة، ويظل أهالي القطاع بحاجة ملحة إلى كل جهد إغاثي وطارئ، وتوفير حلول قصيرة وطويلة الأمد لتخفيف آثارها الإنسانية.

فقد وصل عدد البيوت المهدمة كليًا إلى نحو 1000 منزل، بينما تضررت آلاف المنازل الأخرى بشكل جزئي، مما يستدعي ضرورة التحرك لإغاثة المشردين والجرحى، فضلًا عن الحاجة إلى إدخال المؤن الطبية،

أما في الضفة الغربية فالحال يبقى مأزومًا، حيث يتجاوز عدد الجرحى أكثر من 1530 جريحًا بالإضافة إلى سقوط 22 قتيلًا.

في إطار استجابتنا للأزمة الانسانية في قطاع غزة والضفة الشرقية؛ استضاف راديو صوت العرب من أمريكا، السيد عبد الوهاب علاونة، مسؤول العلاقات في الجالية العربية في أمريكا لدى منظمة الحياة للإغاثة والتنمية.

حيث ركّز الإعلامي سامح الهادي خلال اللقاء على الجهود التي يقوم بها فريق منظمة الحياة للإغاثة والتنمية على الأرض لتوفير الدعم الصحي والإغاثي لأهل فلسطين ومساعدتهم على إعادة بناء حياتهم، وأيضًا على المشاريع الصحية العاجلة لمكافحة انتشار وباء كورونا، بالإضافة إلى دعم القطاع الصحي والتعليمي والغذائي وتوفير المواد والمستلزمات الغذائية والطبية العاجلة اللازمة.

Photo courtesy of Life for Relief & Development Facebook page

دعم ومساعدة
* في البداية سيد عبد الوهاب..  وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، أعلنت أنها تحتاج إلى 35 مليون دولار حتى تستطيع القيام بأعمال الإغاثة في قطاع غزة، فماذا عنكم؟

** أولًا أشكركم جزيل الشكر لإتاحة الفرصة للحديث عن هذا الموضوع المؤلم في غزة، وفي فلسطين بشكل عام، فما يحدث هو بمثابة محرقة في غزة.

أما بخصوص الأونروا.. فهى لم تفتح حتى المدارس لدخول الناس للاحتماء من القصف الإسرائيلي، وعددهم يُقدر ـ بحسب ما قال لي صديق ـ بـ 100 ألف نازح، فاضطر الناس لخلع الأبواب والشبابيك للدخول لأنهم كانوا يبحثون عن ملجأ.

وبشكل عام، نحن نشكرهم على ما سبق وأن قدموه، لكنهم خلال الأزمة الحالية كانت هناك صدمة من دورهم وموقفهم، فهم لم يقدموا أي مأوى للناس.

أما بخصوص الدعم.. فإذا كانت الأونروا تحتاج إلى هذا الرقم، فإننا في منظمة الحياة للإغاثة والتنمية أيضًا بحاجة إلى الدعم، لكننا نقوم بواجبنا مهما كانت الظروف التي تواجهنا، فنحن نحاول أن نصنع فارقًا في حياة الناس، لاسيّما في ظل ظروفهم الصعبة التي يعيشونها.

ونحن المنظمة الوحيدة التي لها مكتب يمثّلها في قطاع غزة، لا أقول إننا الأفضل، ولكن أقول إننا جاهزون لمساعدة الناس، ولكننا بحاجة أيضًا إلى الدعم لتقديم المساعدة لمن يحتاجها على الوجه الأمثل.

Photo courtesy of Life for Relief & Development Facebook page

جهود إغاثية
* ما هى جهود الإغاثة وشكل العمليات الإغاثية التي تقومون بها في قطاع غزة؟

** نحن موجودون في غزة منذ فترة طويلة، ولكن سأبدأ بأكثر مشاريعنا أهمية وطلبًا في الوقت الراهن وهى المياه، فلدينا في غزة مشروع كبير نقوم به من خلال بتركيب خزانات المياه في البيوت، وأيضًا نقوم بتوصيل المياه إلى البيوت من خلال الصهاريج.

ففي مناطق أخرى من العالم نقوم بحفر الآبار، ولكن في غزة يُمنع حفر الآبار من قبل السلطات الإسرائيلية، ولذلك فإن الحل الأمثل هو من خلال الخزانات المنزلية، ونقل الماء بالصهاريج، ولدينا أيضًا مشروع آخر يقوم على توزيع الملابس والاحتياجات اللازمة للأطفال.

لدينا كذلك مشروع خاص بتوزيع المواد الغذائية في غزة، سواءً من خلال توزيع وجبات ساخنة في المناطق المنكوبة، أو من خلال صناديق الغذاء أو الـFood Boxes، ولدينا أيضًا مشروع لتوزيع احتياجات المنازل والملابس للأسر، وكذلك مشروع إفطار الصائم، وهذا كان في شهر رمضان، حيث كنا نوزع مواد غذائية على الأسر تكفيهم لأسبوع كامل، كما لدينا مشروع خاص بكفالة الأيتام في غزة.

Photo courtesy of Life for Relief & Development Facebook page

ترخيص وتنسيق
* هل تنسقون مع جهات رسمية أو مؤسسات تطوعية محلية داخل غزة لتفعيل المشاريع الإغاثية التي تقومون بها في غزة؟

** حصلنا على ترخيص من كافة الجهات المسؤولة لتوصيل المساعدات الإنسانية إلى داخل غزة، وهو ترخيص أكثر مما هو تنسيق، ونحن لدينا مكتب خاص بنا في الناصرة ومكتب آخر في غزة، وهناك منظمات إغاثية أخرى تطلب منا أن نقوم بتوفير الجهود الإغاثية الخاصة بها من خلال مكاتبنا.

وأود أن أنوّه إلى أن عملنا لا يتوقف فقط عند غزة، ففي رمضان وزعنا صناديق إغاثية في القدس، وحتى في منطقة الشيخ جرّاح، وكذلك في منطقة بيت ساحور، وعلى مستوى الصحة العامة لدينا مشاريع في فلسطين وفي مختلف أرجاء العالم.

Photo courtesy of Life for Relief & Development Facebook page

كيفية الدعم
* كيف تجمعون المساعدات والتبرعات هنا في الولايات المتحدة؟، وكيف يمكن لمستمعي صوت العرب من أمريكا أن يوصلوا مساعداتهم وتبرعاتهم هذه إليكم؟

** بدايةً أود أن أشكر جاليتنا الكريمة هنا على دعمهم ومساعداتهم، ونحن نتلقى المساعدات من خلال موقعنا الإلكتروني Lifeusa.org، حيث يمكن للمتبرع أن يختار المشروع والبرنامج الذي يود التبرع له، ونحن لدينا شفافية تامة في العرض، ويمكن للمتبرع أن يتأكد بنفسه من طريقة صرف التبرعات في كل مشروع ومراقبتها.

كما يمكن التبرع من خلال التطبيق أو الأبليكيشن الخاص بنا على متجر Google Play أو من خلال متجر أبل App Store، حيث يمكن التبرع من خلال التطبيق، وكذلك يمكن التبرع من خلال تواجدنا في بعض المراكز الإسلامية والمساجد والكنائس لجمع التبرعات في بعض الأوقات من أجل مشاريع إغاثية طارئة.

ويمكن الاتصال والتواصل مع المنظمة في أي وقت على العنوان والرقم التالي:

Life For Relief & Development
Address: 17300 W 10 Mile Rd, Southfield, MI 48075
Phone: (248) 424-7493

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين