أميركا بالعربي

طفلة تتعرض للضرب المبرح في نيويورك والشرطة تكتفي بالفرجة!

ترجمة: مروة مقبول

أفادت صحيفة “New York Post” أن رجال شرطة نيويورك تخاذلوا عن القيام بوظيفتهم الرئيسية، وهي حماية أمن وسلامة المواطنين، حيث ظلوا داخل سياراتهم دون حراك، بينما كانت طفلة تتعرض للضرب المبرح من فتيات أخريات.

وأوضح مصور تابع للصحيفة، كان في مكان الحادث، أن الفتاة، التي تبلغ من العمر 11 عامًا، تعرضت للصفع واللكم والركل والضرب بمسدس الصعق من خمس فتيات أخريات، بعد مباراة كرة سلة في ضاحية هارلم.

وأشار إلى أن الشجار استمر لمدة 4 دقائق تقريبًا، جلس خلالها رجال الشرطة دون حراك بالقرب من مكان الحادث. وأظهرت الصور التي قامت الصحيفة بنشرها وجود ما لا يقل عن 20 سيارة للشرطة.

وقالت مصادر الشرطة للصحيفة، إنه تم نقل الفتاة إلى مستشفى “ماونت سيناي” بعد إصابتها بجروح قطعية وكدمات وصدمة في المعدة. وأكدت الفتاة أنها لا تعرف مهاجميها.

وادعى متحدث باسم شرطة نيويورك أن رواية مصور صحيفة “نيويورك بوست” غير دقيقة تمامًا. وأوضح أن رجال الشرطة كانوا في طريقهم لمساعدة الفتاة، لكن واجههم “حشد كبير” جعلهم يغيرون خطتهم ويستدعون كل الموارد المتاحة في المنطقة.

لكن المصور نفي ذلك، وأكد أنه كان في مكان الحادث بعد سماعه تقارير عن حشد غفير قبل حوالي 45 دقيقة من الهجوم على الفتاة.

ويأتي نهج عدم التدخل في الوقت الذي تعترض فيه نقابات الشرطة على مشروع قانون يجّرم استخدام أي أسلوب يقيد التنفس أثناء الاعتقال ويعتبره جنحة.

وفي ظل خشية رجال الشرطة من مواجهة اتهامات قانونية، تراجع معدل الاعتقالات على مدار الشهر الماضي بنسبة 60%، وفقًا لإحصاءات شرطة نيويورك الصادرة اليوم الاثنين.

أما بالنسبة للمرور، فقد تراجع معدل سحب الرخص وإصدار مخالفات السرعة إلى 25%، مع ثبات عدد مخالفات كاميرات السرعة في المدينة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين