أميركا بالعربيطبيبك الخاص

دراسة أمريكية: نبات القنب يساعد على علاج مضاعفات كورونا

ترجمة: مروة مقبول

بعدما انتشر فيروس المستجد حول العالم ملحقًا خسائر فادحة باقتصادات الدول، تحاول العديد من الأبحاث التوصل إلى برتوكول علاج أو لقاح. وقد أشار الباحثون إنه يجب إجراء تجارب سريريه مناسبة لمعرفة الأعراض الجانبية التى قد تتجاوز الفيروس فى خطورتها أحيانا. ووسط دراسات عديدة، تشير مجموعة متزايدة من الأبحاث إلى أنه يمكن استخدام للمساعدة في علاج المضاعفات الخطيرة لفيروس (COVID-19).

أوضحت صحيفة “ديلي ميل” أن باحثون في قاموا باجراء ثلاث دراسات على الفئران توصلوا إلى أن مادة ” تيترا هيدروكانابينول” (Tetrahydrocannabinol (THC، وهي المادة الكيميائية التي تعطي الحشيش تأثيره على حالة الشخص الذهنية والنفسية، يمكن أن تساعد في في تراجع عدد مُسْتَقْبِلات الفيروس في خلايا الجهاز التنفسي، والتي تتسبب في متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)، التي تعتبر أحد أكثر المضاعفات شيوعًا للمرضى الذين يعانون من حالات الإصابة الشديدة بكورونا. وبهذا لن يتمكن الفيروس من إيجاد خلايا تستضيفه بعد دخوله إلى الجسم.

وأفادت الصحيفة أن هدف الدراسة كان معرفة ما إذا كان بإمكان مادة (THC) منع الاستجابة المناعية التي تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة عن طريق حقن فئران التجارب بمادة سامة لتحفيز رد فعل الجسم لتلك المادة. وتوصلت الدراسة إلى أنه في عشرات التجارب عبر جميع الدراسات الثلاث، نجت جميع الفئران التي تم إعطاؤها مادة “هيدروكانابينول” بعد السم، بينما ماتت الفئران التي لم تحصل على تلك المادة الكيميائية.

وعلى الرغم من تأكيد هؤلاء الباحثون أن عملهم لا يشجع الناس على استخدام الماريجوانا أو نبات القنب كعلاج لفيروس كورونا، إلا أن نتائج البحث الأولية أظهرت نتائج إيجابية عند استخدام مادة (THC) كعلاج لحالات العدوى الخطيرة للفيروس الذي تسبب في وفاة حوالي 209 ألف أمريكي وأكثر من مليون شخص حول العالم.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين