أميركا بالعربي

حاكمة ولاية ساوث داكوتا تتعهد بعدم إغلاقها

ترجمة: مروة مقبول

في أعقاب الاحتجاجات التي سادت الولايات المتحدة ضد أوامر الإغلاق، اتهمت حاكم ولاية ساوث داكوتا، كريستي نويم، الأمريكيين في جميع أنحاء البلاد بالتخلي عن “حرياتهم من أجل الحصول على القليل من الأمن”، وتعهدت بمعارضة تنفيذ أمر الإغلاق وإبقاء ولايتها مفتوحة.

وعانت الولاية من تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا، حيث تصاعفت العدوى في ساوث داكوتا ثلاث مرات في أسبوع واحد، لتصبح الآن هي مركز لتفشي الوباء.

ففي بداية الشهر، كان هناك 129 إصابة فقط في الولاية، ولكن حتى أمس الخميس تم تأكيد 988 حالة مصابة بالفيروس وستة وفيات.

وكان قد أصيب أكثر من 300 عامل في مصنع ضخم لمعالجة اللحوم. ومع استمرار ارتفاع أعداد الحالات، اضطرت الشركة إلى الإعلان عن “إغلاق لأجل غير مسمى” للمنشأة، مما يهدد إمدادات الغذاء الأميركية.

وعلى الرغم من الطفرة المقلقة لاعداد الإصابة بفيروس (COVID-19) في هذه الفترة الزمنية القصيرة، إلا أن الحاكمة نويم تصر على أنها “لا تملك حتى الآن خططًا لإغلاق الولاية”. وأكدت أنها ستستمر في اتخاذ قرارات تستند إلى العلم والحقائق، بدلاً من ترك العواطف تسيطر على الموقف”.

ومع تبني حكام الولايات، في جميع أنحاء الولايات المتحدة، لإجراءات صارمة في الأسابيع الأخيرة، اتخذت حاكمة ساوث داكوتا موقفا مغايرًا تماماً، مؤكدة أنه “لن يكون هناك أمر على مستوى الولاية بالبقاء في المنزل”.

وقالت كريستي نويم، باستخفاف، إن مثل هذه القواعد لمكافحة انتشار الفيروس الجديد تعكس “عقلية القطيع”، والأمر متروك “للأفراد- وليس الحكومة، ليقرروا ما إذا كانوا يريدون ممارسة حقهم في العمل والعبادة وممارسة الرياضة؛ أو حتى البقاء في المنزل”. وإلى جانب ذلك، قالت الحاكمة إن “ساوث داكوتا ليست نيويورك”.

“احترم الدستور وأؤمن بالحريات”

وفي لقاء لها مع شبكة “فوكس نيوز” قالت الحاكمة: “إنني احترم دستور الولايات المتحدة وأؤمن بحرياتنا”. وأضافت “ما رأيته في جميع أنحاء البلاد هو أن الكثير من الأمريكيين تخلوا عن حرياتهم مقابل القليل من الأمن، وليس عليّ فعل ذلك”.

وبرغم الارتفاع في أعداد الاصابة بالفيروس، إلا أن السيدة نويم أكدت أن ثلثي ولاية ساوث داكوتا إما أنهم ليس لديهم حالات، أو تم تسجيل حالات بسيطة في مقاطعات بأكملها، وهو في رأيها مؤشر على أن الوضع تحت السيطرة إلى حد كبير.

ورغم مناشدة المسؤولين المحليين وخبراء الصحة العامة والعاملين الطبيين لها لتنفيذ أمر الإغلاق، إلا أن الحاكمة تؤكد على أنها قادرة على إبقاء جميع أماكن العمل مفتوحة، حيث يتحمل المواطنون في الولاية “بعض المسؤولية الشخصية”.

واتهمت نويم وسائل الإعلام وبعض الشخصيات البارزة التي انتقدتها، مثل إليزابيث وارن، بأنهم لا يتحملون المسئولية الوطنية، قائلة إن “إغلاق مصانع اللحوم التي توفر الطعام للأمريكيين هي جزء من أمن البلاد الغذائي”.

ومع ذلك، كما تظهر تجربة ساوث داكوتا، لا يوجد أي جزء من البلاد محصن ضد تفشي الفيروس؛ وأن إلغاء التدابير بإبقاء الناس في منازلهم، أو رفض إصدارها، كما في حالة ساوث داكوتا وأربع ولايات أخرى، يشكل الكثير من المخاطر.

South Dakota Governor leads the lockdown rebellion: Kristi Noems says people across US have ‘given up liberties for a little bit of security’ and vows to keep her state OPEN

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين