أميركا بالعربيفن وثقافة

تينا تيرنر تودع جمهورها في فيلم وثائقي جديد

ترجمة: فرح صفي الدين

تعتزم المطربة الأمريكية المخضرمة تينا تيرنر توديع معجبيها في فيلم وثائقي جديد، يوضح كيف تغلبت على ماضيها المؤلم ووجدت السعادة في النهاية، بينما تستعد لتعيش بقية حياتها بعيدًا عن الأضواء.

وفي فيلمها الوثائقي، الذي يحمل عنوان “تينا”، تستعرض المطربة الصعاب والتحديات التي واجهتها في سنوات شبابها، وكيف وجدت الحب الحقيقي ووصلت إلى الشهرة العالمية في منتصف العمر.

وبحسب صحيفة Entertainment Daily، في الفيلم الوثائقي، الذي سيُذاع في وقت لاحق من هذا الشهر، تظهر تينا لأول مرة إلى جانب الرجل الذي جلب السعادة إلى حياتها، وهو زوجها الثاني إروين باخ.

وأوضحت في تقريرها أن المطربة، البالغة من العمر 81 عامًا،  واجهت العديد من المشكلات الصحية على مر السنين، بما في ذلك السرطان والسكتة الدماغية والفشل الكلوي الذي أجبرها على إجراء عملية زرع كلى في عام 2017.

وتروي المطربة تينا في فيلمها أنها تريد أن تدخل الفصل الثالث والأخير من حياتها بعيدًا عن الأضواء، بعد معاناة من أحد أشكال اضطراب ما بعد الصدمة من العنف المنزلي (PTSD) الذي تعرضت له على يد زوجها الأول وشريكها الموسيقى، آيك تيرنر.

أوضحت تينا: “كرهت آيك لفترة طويلة، لكن بعد وفاته، أدركت حقًا أنه شخص مريض”. وأضافت: “إنه لأمر مؤلم أن تضطر إلى تذكر تلك الأوقات، ولكن في مرحلة معينة يسود التسامح نفسك، والتسامح يعني عدم الاضطرار إلى التمسك بالماضي”.

وتقول “عشت حياة صعبة، لا توجد طريقة أخرى لرواية القصة. إنها حقيقة لم يكن الجانب الجيد من حياتي يوازن الوجه المؤلم لها”.

ووفقًا لزوجها إروين، استغلت تينا فرصة إطلاق الفيلم فرصة لتوديع المعجبين في جميع أنحاء العالم قبل الابتعاد عن أعين الجمهور.

تم تأريخ تفاصيل حياة تينا من قبل، أولاً في سيرتها الذاتية عام 1986 بعنوان “أنا تينا”، وفي فيلم السيرة الذاتية عام 1993 والذي حمل نفس عنوان أشهر أغانيها “ما علاقة الحب بذلك؟” What love has to do with it، حيث قامت بدورها الممثلة أنجيلا باسيت.

المصدر: Entertainment Daily

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين