أميركا بالعربي

مراكز احتجاز الهجرة تخير المسلمين بين لحم الخنزير أو وجبات فاسدة

ترجمة: مروة مقبول

أفاد تقرير نشرته شبكة CNN أن المحتجزين المسلمين داخل المراكز التابعة لوكالة الهجرة والجمارك الأمريكية في فلوريدا (ICE) قد تلقوا مرارًا وجبات من لحم الخنزير أو منتجاته، وهو ما يتعارض مع معتقداتهم الدينية.

 وقد أشارت مجموعة حقوقية مدافعة عن حقوق المهاجرين إلى أن المعتقلين المسلمين في مركز “كروم” في ميامي قد اضطروا إلى قبول لحم الخنزير لأن “الوجبات المتوافقة مع معتقداتهم أو الحلال التي قدمتها الوكالة الفيدرالية كانت متعفنة بشكل مستمر وانتهت صلاحيتها”.

ووفقًا للتقارير، فقد كانت الوجبات الحلال مشكلة منذ أكثر من عامين، لكن وضع المحتجزين في المنشأة تفاقم بسبب جائحة كورونا. ففي الماضي، كان المحتجزون يختارون وجباتهم الخاصة في الكافتيريا، وبالتالي كانوا قادرين على تجنب لحم الخنزير.

ولكن منذ بداية أزمة الفيروس الوبائي، أصبح المرفق يقدم وجبات مقسمة ومجهزة مسبقًا. لم يكن هذا التغيير لصالح بعض المعتقلين، خاصة المسلمين منهم، فهو يعني إما الاختيار بين وجبة حلال فاسدة أو وجبة لحم خنزير.

وقال مدافعون من منظمة Muslim Advocates و American for Immigration Justice إن طلباتهم بالنظر في أحوال المعتقلين، وفقًا لملاحظات ورسائل تصف الظروف داخل المنشأة، قد تم رفضها وأكدوا أنه “يتم تجاهلهم فحسب” وأن “لا أحد يهتم”.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم توجيه الاتهام إلى دائرة الهجرة والجمارك بانتهاك الحريات الدينية لمعتقليها، فقد زعمت دعوى قضائية رفعتها نفس المجموعات العام الماضي، أن المحتجزين المسلمين في مركز الاعتقال في مقاطعة “جليدز” في فلوريدا تعرضوا للتدخل في صلواتهم، وحُرموا من وجبات الطعام التي تتوافق مع معتقداتهم، والوصول إلى المواد الدينية.

وقال متحدث باسم الوكالة لشبكة CNN إن “معايير الاحتجاز الوطنية القائمة على الأداء في إدارة الهجرة والجمارك تغطي جميع جوانب الاحتجاز، بما في ذلك التسهيلات لحصول المحتجزين على مواد غذائية تتوافق مع عقائدهم الدينية”. وأكد أن “أي ادعاء بأن الوكالة تحرم الأشخاص من الحصول على وجبات وفقًا لذلك هو ادعاء كاذب.”

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين