أميركا بالعربي

تقرير لمجلس الشيوخ يربط هانتر بايدن بشبكة دعارة واتجار بالبشر

ترجمة: مروة مقبول

أشار تقرير جديد أصدره مجلس الشيوخ اليوم الأربعاء إلى أن نائب الرئيس السابق، جو بايدن، سمح لنجله هانتر بايدن وأعضاء آخرين من عائلته بإثراء أنفسهم من خلال ارتباطهم مع شركات وحكومات أجنبية أثناء توليه منصبه.

ويشير التقرير إلى أن إدارة أوباما كانت على علم بذلك، ولكنها لم تفعل شيئاً فيما يتعلق بتضارب المصالح بعد أن تم تعيين هانتر بايدن، في مجلس إدارة شركة “بوريسما” الأوكرانية المختصة في قطاع النفط.

ويزعم أن هانتر بايدن أرسل “آلاف الدولارات” إلى نساء أجنبيات غير مقيمات في الولايات المتحدة من مواطني روسيا وأوكرانيا والذين قاموا بعد ذلك بتحويل الأموال التي تلقوها إلى أفراد موجودين في بلدانهم. وتشير السجلات أيضًا إلى أن بعض هذه المعاملات مرتبطة بما يبدو أنه عصابة بغاء أو الاتجار بالبشر من أوروبا الشرقية.

ويُلمح الجمهوريون إلى “اتهامات جنائية وتهديدات بالابتزاز” محتملة تشمل هانتر بايدن وأفراد آخرين من عائلة المرشح الديمقراطي للرئاسة.

في العام الماضي، كشفت صحيفة “نيويورك بوست” حصريًا أن سيدة، كانت تعمل في نادي تعري بواشنطن العاصمة، قامت بمقاضاة بايدن الإبن فيما يتعلق بنسب ابنها، في الوقت الذي كانت تزعم بعض الصحف أنه كان يواعد أرملة شقيقه الراحل، المدعي العام السابق لولاية ديلاوير، بيو بايدن.

وقد حكمت قاضية دائرة أركنساس، هولي ماير، في ينايرالماضي أن بايدن هو “الأب البيولوجي والقانوني” لطفل السيدة لوندن أليكسيس روبرتس المولود في أغسطس 2018. وأشارت إلى أن نتائج اختبار الحمض النووي أظهرت “شبه يقين علمي” أن بايدن أنجب الطفل.

رفعت روبرتس دعواها في مايو 2019، وهو نفس الشهر الذي تزوج فيه بايدن من زوجته الثانية ميليسا كوهين بايدن، بعد ستة أيام فقط من لقاءه بها. أنجب طفلًا من هذه الزيجة في مارس الماضي، كما أن لديه  ثلاث فتيات في بداية العشرينيات من العمر، من زواجه الأول.

لم يستجب محامي هانتر بايدن ولا حملة والده للتعليق على الأمر، على الرغم من أن المتحدث باسم الحملة الانتخابية اتهم في وقت سابق رئيس لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية في مجلس الشيوخ، الجمهوري رون جونسون (ويسكونسن)، الذي ساعد موظفوه في إعداد التقرير، بأنهم يحاولون “تشتيت انتباه الرأي العام الأمريكي” عن تعامل الرئيس ترامب “الفاشل بشكل كارثي” مع جائحة فيروس (COVID-19).

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين