أميركا بالعربي

تقرير: تضاعف أعداد الأمريكيين المتنازلين عن جنسيتهم في 2020

ترجمة: مروة مقبول

فيما يسعى الملايين حول العالم للحصول على الجنسية الأمريكية، يتخلى الكثير من الأمريكيين عن جنسيتهم بمستويات قياسية، حيث تضاعفت الأعداد التي تنازلت عن جنسيتها في الأشهر الستة الأولى من عام 2020 عن العام السابق بأكمله.

وهي إحصائية يرجعها البعض إلى المناخ السياسي والاجتماعي الحالي في الولايات المتحدة، حسبما أفادت صحيفة “News Week“.

ويوضح تقرير أجراه معهد Bambridge Accountants بنيويورك، أن أكثر من 5816 أمريكيًا قد تنازلوا طواعية عن جنسيتهم في النصف الأول من عام 2020، مقارنة بـ2072 في عام 2019 بأكمله.

وأشار إلى أن الأشهر الستة الأولى من عام 2020 قد شهدت زيادة بنسبة 1،210% في التنازل عن الجنسية مقارنة بشهر يونيو حتى ديسمبر 2019، حيث تم تسجيل 444 حالة فقط.

وأفاد التقرير أن تلك الزيادة الملحوظة ربما تكون بسبب معاناة الولايات المتحدة من جائحة فيروس كورونا والمناخ السياسي الذي ساد الأجواء مؤخرًا.

وقال المعهد في بيانه الصحفي إن “الوباء الحالي أتاح للأمريكيين الوقت لمراجعة علاقاتهم بالولايات المتحدة، واتخاذ قرار بأن المناخ السياسي الحالي والتقارير الضريبية الأمريكية السنوية أمرٌ لا يمكن تحمله”.

وأضاف أن هؤلاء اختاروا التخلي عن جنسيتهم مقابل دفع مبلغ  2350 دولارًا كرسوم للحكومة الأمريكية، ولكن بعد ذلك يتم إعفائهم من تقديم الإقرارات الضريبية الأمريكية، وأكد أنهم “لا يخططون إلى العودة للعيش في الولايات المتحدة”.

وأشار التقرير إلى أن الأمر يختلف بالنسبة للمغتربين، حيث يتعين عليهم دفع الضرائب والإبلاغ عن حساباتهم المصرفية الأجنبية. موضحًا أن هناك ما يقرب من 9 ملايين مغترب أمريكي يحتفظون بجنسيتهم، لكنهم يواصلون العيش والعمل في مختلف بلاد العالم، ومع ذلك لا يزالون قادرين على تلقي المزايا الفيدرالية، بما في ذلك شيكات التحفيز التي تبلغ 1200 دولار والتي أرسلتها وزارة الخزانة الأمريكية في أبريل الماضي بهدف مساعدة الأمريكيين على تخفيف العبء المالي الناجم عن الوباء.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين