أميركا بالعربي

تسجيل أول وفاة بسبب حفلات لنشر فيروس كورونا في أمريكا

ترجمة: مروة مقبول

توفيت شابة في الثلاثينيات من عمرها في جنوب تكساس بعد حضورها حفلة مخصصة لنشر فيروس كورونا، حيث اعتقدت أن الفيروس كان مجرد “خدعة”، وفقًا لمسؤول صحي.

وقالت د.جين أبليبي، المدير الطبي في إحدى المستشفيات المحلية، إنها قامت بنشر قصة الشابة التي توفيت بعد إصابتها بكورونا في إحدى حفلات COVID-19 التي تمت إقامتها لنقل العدوى، لمساعدة الشباب الأمريكي على إدراك أن هذا الفيروس خطير جدًا ويمكن أن ينتشر بسهولة.

وأوضحت د. جين أنها علمت من المريضة التي توفيت أن هناك العديد من الشباب الذين يحضرون حفلات يقيمها أشخاص مصابون بكورونا لمعرفة “ما إذا كان الفيروس حقيقيًا وإمكانية الإصابة به”!

وأكدت أن المريضة قالت لها قبل وفاتها مباشرة “أعتقد أنني ارتكبت خطأ، اعتقدت أن ذلك كان خدعة، لكنه لم يكن كذلك”.

وأشارت الطبيبة إلى أن هذه الشابة هي “مجرد مثال على وفاة لأحد أفراد مجتمعنا كان يمكن تجنبها”، مضيفةً أن هناك العديد من المرضى في العشرينيات والثلاثينيات من العمر يدخلون المستشفى في حالة حرجة بسبب الفيروس الوبائي الجديد. وقالت إن الخطر يكمن في أنه “ليس كل من يصاب بالفيروس ينتج أجسامًا مضادة”.

ووفقًا لصحيفة Newsweek، قام طلاب من جامعة ألاباما بتنظيم العديد من هذه الحفلات، وتخصيص مكافأة مالية لمن يصاب بالعدوى أولاً.

وقالت ممرضة في ساوث كارولينا الشمالية إن العديد من المرضى حضروا حفلات كورونا لمحاولة الإصابة بالعدوى عن قصد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين