أميركا بالعربي

“بروفيسور التنبؤات” يتوقع هزيمة ترامب في الانتخابات لهذه الأسباب!

ترجمة: مروة مقبول

قال آلان ليتشمن، أستاذ التاريخ السياسي في جامعة واشنطن، والمعروف بلقب “بروفسير التنبؤات” لتمكنه من التنبؤ بدقة بهوية المرشح الفائز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية منذ عام 1984 وصولا إلى انتخاب دونالد ترامب، إنه يتوقع أن يهزم نائب الرئيس السابق جو بايدن الرئيس ترامب في نوفمبر القادم.

وأشار السيد ليتشمن إلى أنه من خلال دراسته للسياسات الرئاسية، قام بتطوير نظامًا من 13 “عاملًا رئيسيًا”، يشمل الخطط الاقتصادية للرئيس الحالي، للمساعدة في تحديد ما إذا كان الحزب الجمهوري سيحافظ على قبضته داخل البيت الأبيض.

وقال البروفيسور في مقطع فيديو نشرته صحيفة “The Hill” اليوم الأربعاء إن “جميع العوامل تتوقع أن ترامب سيخسر البيت الأبيض”.

وفقًا لنظام ليتشمن، هناك سبعة عوامل تُرجح فوز نائب الرئيس السابق، بما في ذلك الديموقراطيون الذين حققوا مكاسب في انتخابات التجديد النصفي لعام 2018، والضربات الاقتصادية قصيرة وطويلة المدى في أعقاب جائحة كورونا المستمرة، و”الاضطرابات المجتمعية” التي أثارها قتل الشرطة لجورج فلويد.

كما أشار ليتشمن إلى “فضيحة” البيت الأبيض، بما في ذلك محاولات عزل ترامب في وقت سابق من هذا العام، عدم تحقيق سياسات ترامب الخارجية لأي نجاح. كما زعم أن ترامب يعتبر مرشحًا ليس لديه جاذبية أو “كاريزما” في أجزاء كبيرة من البلاد.

وتشمل العوامل التي تأتي في صالح الرئيس عدم وجود “منافسة أولية من الحزب الجمهوري”، إجراء ترامب لبعض التغييرات السياسية الرئيسية مثل تخفيض الضرائب لعام 2017، وعدم تعرض البيت الأبيض لأي إخفاقات خارجية أو عسكرية كبيرة، بالإضافة إلى افتقاد بايدن لعوامل مهمة مثل كونه “ملهمًا” مثل الرئيس السابق باراك أوباما أو لديه شخصية جذابة.

ومع ذلك، أكد “بروفيسور التنبؤات” أن “هناك قوى تعمل خارج سيطرة تلك العوامل”، مشيرًا إلى الجهود المحتملة لقمع الناخبين، والتدخل المحتمل من روسيا في انتخابات 2020. مضيفًا أن الأمر متروك للأمريكيين “لتقرير مستقبل ديمقراطيتنا”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين