أميركا بالعربيتقارير

أمريكا تحتفل بمرور 80 عامًا على هجوم بيرل هاربور.. فماذا تعرف عنه؟

ترجمة: فرح صفي الدين – احتفلت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء بالذكرى الثمانين للهجوم الياباني على القاعدة البحرية الأمريكية في ميناء “بيرل هاربور” بولاية هاواي، وهو حدث غيّر مجرى التاريخ وأرغم البلاد على دخول الحرب العالمية الثانية.

وقع الهجوم في السابع من ديسمبر عام 1941 وكان صادمًا للولايات المتحدة التي كانت تركز بشدة على الحرب في أوروبا، لدرجة أنها غفلت عن التهديد الذي تمثله اليابان، وفقًا لمؤرخين. وأسفر هذا الهجوم عن مقتل 2390 أمريكيًا وبعد يوم من الهجوم أعلنت الولايات المتحدة الحرب على اليابان.

Creator: State Archive of Florida

زار الرئيس جو بايدن النصب التذكاري للحرب العالمية الثانية في واشنطن في وقت مبكر من صباح اليوم، لإحياء الذكرى السنوية. كما وضعت السيدة الأولى جيل بايدن باقة زهور أمام النصب التذكاري بنيوجيرسي تكريمًا لوالدها دونالد جاكوبس، الذي عمل في سلاح الإشارات بالبحرية الأمريكية خلال الحرب.

وقال بايدن في تغريدة على تويتر: “نحن نكرم الوطنيين الذين لقوا حتفهم، ونحيي شجاعة كل من دافع عن أمتنا، ونجدد التزامنا بتحقيق السلام والمصالحة التي أعقبت ذلك والتي جلبت مستقبلًا أفضل لعالمنا”.

وفي هاواي، أقيمت مراسم تذكارية في بيرل هاربور مساء أمس الاثنين لتكريم أرواح 58 جنديًا ماتوا على متن البارجة USS Utah، وهي أول سفينة تعرضت للهجوم. وقال قائد البحرية الأمريكية، جيسون آدامز، إن العمل البطولي للبحّار بيتر توميتش أنقذ الكثير من الأرواح.

ظل في غرفة المحركات لإبقاء السفينة مستقرة قدر الإمكان للسماح لزملائه بالنزول، حتى انقلبت البارجة مما أسفر عن مقتل 58 رجلاً، هو من ضمنهم، في 12 دقيقة وأنقذ 460 جنديًا.  في عام 1943، منح فرانكلين روزفلت، الرئيس الثاني والثلاثين للولايات المتحدة، توميتش على “وسام الشرف”، وهو أعلى وسام في العسكرية الأمريكية.

“تاريخ مشين”

وصف الرئيس روزفلت هذا الهجوم بأنه “تاريخ سيبقى مشينًا إلى الأبد”، فقد كان سببًا في تغيير الرأي العام الأمريكي من “الموقف الانعزالي” إلى دعم المشاركة المباشرة في الحرب.

 فبحسب موقع History، شنت البحرية الإمبراطورية اليابانية غارة جوية مباغتة في 7 ديسمبر 1941 على  أسطول واشنطن في المحيط الهادئ، بهدف إبعاده عن الحرب التي كانت تخطط لشنِّها في جنوب شرق آسيا ضد بريطانيا وهولندا والولايات المتحدة.

pearl harbor attack – Image by WikiImages from Pixabay

انطلقت 353 طائرة حربية يابانية وعدة غواصات لضرب الأسطول الأمريكي في بيرل هاربور وتدمير الطائرات الحربية الرابضة على الأرض. ونتج عن الهجوم إغراق أربع بوارج حربية من البحرية الأمريكية، إلى جانب تدمير أربع بارجات أخرى وثلاث مدمِّرات و188 طائرة. أسفرت الهجمات عن مقتل 2,402 شخص وجرح 1,282 آخرين. بينما كانت الخسائر اليابانية ضئيلة، فقد دُمِّرت 29 طائرة وأربع غواصات، وقُتل أو أُصيب 65 جنديًا فقط.

في اليوم التالي للهجوم ، طلب الرئيس فرانكلين روزفلت من الكونغرس إعلان الحرب على اليابان. وقال في بيانه “بالأمس، 7 ديسمبر1941 – وهو التاريخ الذي سيظل عارًا في التاريخ – تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية لهجوم مفاجئ ومتعمد من قبل القوات البحرية والجوية لإمبراطورية اليابان.” وأوضح “سنتأكد تمامًا من أن هذا الشكل من الخيانة لن يعرضنا للخطر مرة أخرى”.

هزمت الولايات المتحدة اليابان في أغسطس 1945، بعد أيام من الهجمات الأمريكية بالقنابل الذرية على هيروشيما وناغازاكي التي قتلت مئات الآلاف من المدنيين.

أبطال رحلوا

بعد مرور ثمانين عامًا على الحرب، يتضاءل عدد الناجين وقدامى المحاربين. فقد رحل السناتور الجمهوري السابق بوب دول، أحد أبرز أبطال الحرب العالمية الثانية، يوم الأحد عن عمر يناهز 98 عامًا. فقد ظل يعاني طوال حياته من إصابات خطيرة في قدمه اليسرى ويده أُصيب بها أثناء إنقاذه لأحد زملائه، رفض التخلي عنه خلال المعركة.

Senator Bob Dole – Copyright: Bill Petros Photography

كما توفي الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب، الذي انضم إلى البحرية الأمريكية بعد هجوم بيرل هاربور، عام 2018 عن 94 عامًا.

وذكرت تقارير إعلامية أن راي تشافيز، أقدم المحاربين القدامى الناجين من الهجوم في الولايات المتحدة، توفي أيضًا في عام 2018 عن عمر يناهز 106 عامًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين