أميركا بالعربي

الشيوخ يؤكد ترشيح مارتي والش وزيرًا للعمل

ترجمة: فرح صفي الدين

صوت المشرعون في مجلس الشيوخ أمس الإثنين لتأكيد عمدة بوسطن السابق مارتي والش وزيرًا للعمل، وهو المنصب الذي سيلعب دورًا حاسمًا في تعهد الرئيس جو بايدن بتعزيز حقوق النقابات والعمال.

وأفادت صحيفة The Hill بأنه تمت الموافقة على السيد والش بأغلبية 68 صوتًا مقابل 29 رفضوا ترشيحه، من بينهم زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، الجمهوري ميتش ماكونيل. وهو يعتبر أول عضو نقابي يشغل منصب وزير العمل منذ عقود.

وبحسب الصحيفة، نال ترشيح والش، 53 عامًا وقد نال ترشيح السيد والش لهذا المنصب إشادة واسعة من مسؤولي النقابات، الذين أكدوا انه لأمر تاريخي أن يمثلهم واحد منهم. كما يعتبر العديد منهم أن علاقته الوثيقة بالرئيس ميزة للمجموعات العمالية.

انضم والش إلى نقابة العمال المحلية في بوسطن عندما كان عمره 21 عامًا، ليصبح فيما بعد رئيسًا للنقابة إلى جانب رئاسته لمجموعة تجارية Boston Building Trades.

قال زعيم الأغلبية، الديمقراطي تشاك شومر (نيويورك): “إن وزارة العمل في حاجة ماسة إلى زعيم مثل والش”.  مضيفًا “على مدى السنوات الأربع الماضية في عهد الرئيس ترامب انحازت وزارة العمل في كثير من الأحيان إلى جانب الشركات الأمريكية، وليس الأشخاص العاملين في أمريكا”.

كما أكد زعيم الأغلبية أنه “أخيرًا سيكون للعمال الأمريكيين أخيرًا شخص منهم يقود وزارة العمل، شخص من أمريكا العاملة سوف يناضل من أجلهم”.

ستكون إحدى أولويات السيد والش كوزير للعمل إعادة تنشيط إدارة السلامة والصحة المهنية، التي اتهمها النقاد بالفشل في حماية العمال أثناء الوباء.

دعت إدارة بايدن إلى العديد من الإصلاحات لتعزيز سلطة العمال، بما في ذلك قمع انتهاكات قانون العمل وإقرار حد أدنى للأجور الفيدرالية قدره 15 دولارًا. وفي غضون أيامه القليلة الأولى في منصبه، وقع بايدن أمرًا تنفيذيًا يهدف إلى تعزيز حقوق العمال أثناء جائحة فيروس كورونا.

شغل والش منصب رئيس بلدية بوسطن منذ عام 2014. وستجري المدينة انتخابات خاصة لملء المنصب بمغادرته.

المصدر: The Hill

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين