أميركا بالعربي

اعتقال مستشار ترامب السابق بتهمة الاحتيال وغسيل الأموال

ترجمة: مروة مقبول

أعلن مكتب المدعي العام الفيدرالي بنيويورك اليوم الخميس أنه تم إلقاء القبض على المستشار الاستراتيجي السابق بالبيت الأبيض، ستيف بانون، حيث وجهت إليه تهمة الاحتيال على مئات الآلاف من المتبرعين الذين ساهموا في حملة لجمع التبرعات لدعم بناء الجدار الحدودى، الذى وعد ترامب بإقامته بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وفي بيان لها، قالت وزارة العدل إن المدعي العام قام بتوجيه تهمة الاحتيال المالي لمستشار الرئيس السابق وثلاثة من مساعديه، برايان كولفاج وأندرو بادولاتو وتيموثى شيا، من خلال حملة دعائية عبر الإنترنت معروفة باسم ” نحن نبني الجدار” أو “We Build The Wall” والتي جمعت أكثر من 25 مليون دولار.

وقال ممثلو الادعاء إن المانحين كانوا يعتقدون أن الأموال ستخصص للمساعدة فى بناء الجدار الحدودي. لكن كولفاج، الذى وصفوه بأنه واجهة العملية ومؤسسها، حصل على آلاف الدولارات من الحملة وأنفقها على أسلوب حياة يتسم بالبذخ.

ويواجه الرجال الأربعة تهماً من بينها التآمر للاحتيال عبر الإنترنت وغسيل أموال، لتصل عقوبة تلك الجرائم إلى السجن لمدة أقصاها 20 عامًا.

بانون، الذي شغل أيضًا منصب الرئيس التنفيذي لحملة الرئيس ترامب في عام 2016، هو أحدث عضو في الدائرة المقربة من الرئيس يواجه اتهامات جنائية. فقد اعترف مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين بأنه مذنب عام 2017 بالكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن اتصالاته مع دبلوماسي روسي، وتسعى وزارة العدل إلى سحب قضيتها ضده.

بينما يقضي بول مانافورت، الرئيس السابق لحملة ترامب، أكثر من سبع سنوات في السجن بسبب مجموعة من التهم تتعلق بالاحتيال المصرفي والضريبي.

وقام الرئيس ترامب مؤخرًا بتخفيف حكم بالسجن لمدة 3 سنوات ونصف تقريبًا على مستشاره السابق روجر ستون في يوليو، قبل أيام فقط من الموعد المقرر لتقديم ستون إلى سجن فيدرالي.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين