الراديوبرامجنا

تداعيات كورونا في ميشيجان.. لقاء خاص مع النائب عبدالله حمود

أجرى الحوار وترجمه: ــ أعده للنشر: أحمد الغـر

عبر أثير راديو صوت العرب من ، أطلَّ الزميل “عادل معزب”، عضو المجلس التربوي في مدينة ، في حلقة مميزة استضاف خلالها النائب الديمقراطي “”، عضو مجلس نواب ولاية ، حيث استعرض معه آخر المستجدات في الولاية وجهود مكافحة وباء وتداعياته على مستوى الولاية وعلى المستوى الفيدرالي.

كما ناقش اللقاء كيفية استفادة المواطنين من الحزمة المالية التحفيزية التي أقرها الرئيس مؤخرًا، والبرامج التحفيزية الأخرى التي تم إعلانها على المستوى الفيدرالي وداخل ولاية ميشيجان لإنعاش الاقتصاد الذي تاثر سلبيًا بتداعيات وباء كورونا المستجد.

صدمة تفشي الوباء

بدأت الحلقة بسؤال للنائب “عبدالله حمود” حول مدى استعداد الولايات المتحدة بشكل عام، وولاية ميشيجان بشكل خاص، لمواجهة وباء كورونا.

وهو ما رد عليه النائب بقوله: “على المستوى الوطني بالولايات المتحدة لم نكن – للأسف الشديد – مستعدين بالقدر الكافي، فالرئيس ترامب كان ينكر في البداية التحذيرات بأن هذا الوباء سيصل إلى أمريكا، ولكنه للأسف قد وصل”.

وتابع “حمود”: “الصين ودول أخرى واجهت هذا الوباء مبكرًا، ونحن هنا بالولايات المتحدة كانت لدينا الفرصة لكي نكون مثلهم، بل وأفضل استعدادًا، وعندما أصبح حكام الولايات يصارعون هذا المرض المتفشي، استفاقت الإدارة الأمريكية فجأة على وقع انتشاره”.

وأردف: “حاكمة ولاية ميشيجان تقوم بجهود حثيثة لمحاولة منع تفشي هذا الفيروس، وحماية الناس منه، ولهذا اتخذت عدة قرارات سريعة، مثل حظر التجوال وإغلاق المدارس”.

الوباء والبطالة

وتناول النائب “عبدالله حمود”، تأثير وباء كورونا المستجد على معدلات البطالة، سواء بسبب تخفيض بعض الشركات لعدد العاملين بها، أو تقليل ساعات العمل، أو توقف البعض عن ممارسة وظائفهم وأعمالهم للجلوس بالمنزل مع أسرهم.

وأكد النائب حمود أن بإمكان هؤلاء التوجه بطلب إعانة للبطالة عبر الولاية، مشيرًا إلى أنهم سيحصلون على الإعانة ـ إذا تم قبول طلباتهم ـ لمدة 39 أسبوع، وأيضًا سيحصلون على 600 دولار كل أسبوع من الحكومة الفيدرالية.

وبالنسبة لمن يعملون بشكل مستقل، مثل سائقي “أوبر” أو “ليفت”، وبشكل عام كل من يقدم Form 1099 tax آخر العام؛ لديهم أيضًا الآن الحق في تقديم طلب للحصول على من الولاية ومن الحكومة الفيدرالية.

وأكد “حمود” أن الولاية لا تزال تعدّل باستمرار في النظام الخاص بطلب إعانة البطالة على موقعها، كي يستوعب مزيدًا من الأشخاص والشرائح المتضررة من الوباء وتبعاته.

وبخصوص المشكلات التي قد تواجه من يتقدمون بهذا الطلب، قال النائب “حمود” إن النظام لا يعمل أحيانًا بالشكل المطلوب بسبب الضغط الكثيف على الموقع، لأن هناك العديد من الأشخاص يقدمون طلباتهم في نفس التوقيت”.

وأضاف أنه ينتظر حاليًا إفادة من القسم التقني بشأن تحديث الموقع وجاهزيته وحل هذه المشكلات التقنية، مطالبًا المتقدمين بالصبر ومعاودة تقديم طلباتهم.

معونات وتسهيلات

وحول إجراءات تخفيف تداعيات الوباء المستجد؛ قال النائب “حمود”: “تقوم الحكومة عبر الولايات الآن بتقديم المعونة لأصحاب المشروعات والشركات الصغيرة، كالمطاعم والمحلات الصغيرة، حيث تمنحهم 10 آلاف دولار، وهذ المبلغ يتم تقديمه كمنحة من قبل الولاية، ولكنه سيكون ضريبة للشركة في السنة القادمة، كما يتم أيضًا تقديم قروض بفوائد بنكية صغيرة جدًا”.

وأضاف: “لقد وافق مجلس صندوق ميشيجان الاستراتيجي على برنامج إغاثة بـ 20 مليون دولار، لمساعدة الشركات الصغيرة في جميع أنحاء الولاية”.

وحول ما إذا كان هذا المبلغ كافيًا؟، أجاب النائب “حمود” بالنفي، لكنه قال إن هناك برامج أخرى ستكون مخصصة لأرباب العمل، ويتم الآن إيقاف الفواتير الخاصة بالشركات الصغيرة، حتى يمكن الاستمرار في العمل.

التعداد والانتخابات

كان العام 2020 سيشهد حدثين مهمين، وهما الانتخابات الرئاسية والتعداد السكاني، وحول كيفية تعامل الحكومة مع هذين الحدثين في ضوء تفشي وباء كورونا المستجد، قال النائب “حمود” إنه بالنسبة للتعداد السكاني يمكن ببساطة الدخول إلى الموقع الإلكتروني وتعبئة الاستثمارة في دقائق معدودة، لا تتجاوز الـ 10 دقائق، وربما أقل.

وأضاف: “أما بالنسبة للانتخابات الرئاسية؛ فهناك انتخابات في شهر مايو ببعض الولايات، منها ولاية ميشيجان، وأخرى ستكون في أغسطس ونوفمبر، بالنسبة لنا هنا فإن سكرتيرة الولاية السيدة “” تحدثت عن إمكانية الانتخاب عن بعد أو غيابيًا، حيث سيتم من الانتخاب من المنزل”.

إغلاق المدارس

وفيما يتعلق بإغلاق المدارس في ميشيجان؛ تحدث الزميل “عادل معزب”، بوصفه عضوًا في المجلس التربوي بمدينة ديربورن، حيث أكد أن حاكمة الولاية ستقوم بإصدار قرار آخر يُبقي على المدارس مغلقة إلى نهاية السنة، وستكون هناك توجيهات خلال الأسبوع القادم من المناطق التعليمية عن كيفية إكمال العام الداراسي للطلاب والتخرج.

تأكيدات وتطمينات

من جانبه استنكر النائب “حمود” تنامي عمليات شراء الأسلحة التي أقبل عليها الكثير من الأمريكيين في ظل الخوف والذعر المنتشر الآن بشأن تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وعَلّق على هذا الأمر قائلًا: “لا يمكنك قتل الفيروس بعيار ناري”، وتابع: “الناس يقومون بشراء الأسلحة خوفًا من أن يحدث انفلات أمني أو تفقدالشرطة السيطرة الأمنية إذا تفشى الوباء بشدة، ولكنني أطمئن الناس في هذا الصدد، وأقول إن الناس أنفسهم هم من ينشرون الذعر والقلق بشراءهم لهذه الأسلحة”.

وأكد أن الشرطة لا تزال تعمل يوميًا بكامل قوتها، ودون انقطاع. وفيما يخص المستلزمات الطبية قال إنه جاري توفير كافة الاحتياجات الخاصة بالمستشفيات، وكل شئ سيكون على ما يرام.

وفي الختام؛ أكد النائب “حمود” أنه في حالة وجود تلاعب بالأسعار في الأسواق أو رفع غير مبرر لها خلال هذه المحنة، فيجب الاتصال مباشرة بالولاية للإبلاغ عن هذا الأمر، على الرقم: 877-765-8388

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: