الراديوطبيبك الخاص

كيف تحصل على خدمة طبية داخل المنزل بأحدث التقنيات وأقل تكلفة؟

أجرى الحوار: سامح الهادي ــ أعده للنشر: أحمد الغـر

حلقة جديدة من سلسلة حلقات “نبض العافية”، التي تأتيكم برعاية مركز قطرنجي لجراحة اليد Katranji Hand Center وخدمة My Mid Valley، وفي ضيافتنا الدكتور عبدالمجيد قطرنجي، في حديث واقعي حول أمراض اليد، والذي يتميز فيه مركز قطرنجي لجراحة اليد Katranji Hand Center، وكيفية تشخيص المريض داخل المنزل من خلال أحدث التقنيات.

تشخيص عن بعد
* دكتور عبدالمجيد؛ في لقاءاتنا تعودنا منك أن تكون إطلالة بهدف التوعية للمتابعين الأعزاء، سنتحدث في هذه الحلقة اليوم عن عنوان مهم يتسم بالكثير من الخصوصية، ففي زمن كورونا، قُيّدَت الكثير من الخدمات الطبية، وتعرضت الكثير من المنشآت الطبية إلى ضوابط صارمة، ربما منعت البعض من الذهاب إلى المستشفى أو المركز الطبي للحصول على الخدمة الطبية، إلا إذا كان الأمر شديد الخطورة.

وأنتم في Katranji Hand Center قمتم باستخدام أسلوب متميز، تمخض عنه ما يُعرف بخدمة My Mid Valley، وهي إحدى الخدمات التي تقدمها لمجموعة قطرنجي الطبية، بهدف تجاوز هذا العائق الذي يمنع الشخص من الحصول على الخدمة الطبية في المستشفيات أو المراكز الطبية، فهل لك أن تحدثنا عن هذه الخدمة، خدمة الزيارة المنزلية؟

** هذه الخدمة من أهم التطورات التي حدثت في إطار التطور الطبي في آخر 18 شهرًا، ونحن لا نزال تحت الأزمة الوبائية، لأنه في البداية كان هناك دافع من الحكومة وشركات التأمين لتحديد ما يمكن القيام به وما لا يمكن القيام به.

ولكن مع بقاء الناس في بيوتهم، وكذلك في حالة إصابة بعض الأشخاص بالرشح أو التعب الخفيف فإنهم كانوا يخافون من الذهاب إلى المستشفيات، حتى لا يتم تشخيصهم كمصابين بكورونا، ومن ثمَّ يتم عزلهم، هذا بخلاف خشية كثيرين من زيارة المستشفيات تجنبًا لاحتمالية الإصابة بكورونا.

ومع وجود اللقاحات، سمحت الحكومة الأمريكية بزيارة المريض في المنزل من أجل علاجه، ففي الماضي كان مسموحًا فقط بزيارة الممرضة من أجل قياس الضغط أو ما شابه.

لكن مع وجود التقدم التكنولوجي ووجود الأجهزة والمنصات الحديثة، أصبح بإمكاننا إجراء تخطيط للقلب، فما علينا إلا إرسال الأدوات اللازمة إلى بيت المريض، ومن ثمَّ يتم توجيهه لطريقة استخدامها، وتقوم هي بإرسال البيانات كلها إلينا.

كذلك أيضا هناك دراسات خاصة بالنوم، يمكننا أن ندرسها عن بعد، فصار المنزل بمثابة مركز طبي بدون أن يحتاج الشخص لتعريض نفسه للأخطار بسبب ذهابه للمستشفيات.

وبالتالي عندما فتحت الحكومة هذا المجال، قمنا بإطلاق My Mid Valley، وهي تعني تقديم الخدمة الطبية في المنزل، وMy بمعني يخصني أو لي، وMid بمعنى طبي، وValley بمعنى مقدم الخدمات.

فعندما تذهب إلى فندق وتريد الحصول على أيّ خدمة مثل تدبير بطاقات للمسرح، فإنك تخبر الـValley، أو عند الرغبة في إصلاح السيارة فإننا نذهب إلى الـValley، وهكذا فإننا نوفر الخدمة الطبية للإنسان ونوجهه إلى الخدمة المناسبة له وهو في منزله.

رعاية منزلية
* دكتور، هل تقصد أن تقديم الرعاية الطبية في المنزل، يعتمد على وجود الشخص في بيئته الحاضنة الطبيعية، مما يساعد على تسريع الشفاء؟

** بالطبع، فهذا يكون أسرع من المستشفى أو المركز الطبي، ونحن جميعًا نعرف أن الإنسان دائما ما يكون مرتبطًا بأشياء في منزله، إما زهرة نعتني بها ولها ذكرى طيبة، أو صورة لأولادنا، أو غيرها، فبالتالي هناك رابط اجتماعي ومعنوي ونفسي مع أشياء كثيرة في المنزل،

ونحن نعرف جيدًا من خلال دراسات نفسية وطبية بأن المريض عندما يشعر بالراحة والصفاء النفسي في المكان الذي يُعالج فيه، فإن نجاح علاجه يزيد بـ40% اعتمادًا على حالته النفسية.

* هل التأمين يقبل تغطية خدمة الرعاية الطبية في المنزل أم لا؟

** في هذه الحالة فإن أكبر تأمين موسع وهو الـMedicare يدعم هذه الخدمة، أما الـMedicaid فإنه لم يصل حتى الآن إلى هذه الخدمة، الـMedicaid برنامج التأمين الحكومي المعتمد من الحكومة الفيدرالية والممول منها وعن طريق الولايات أيضا.

و الـMedicare هو يختص بالمسنين وكذلك أصحاب الإعاقة، وهناك الكثير من الناس يكونون على الـMedicaid ولا يعرفون أنهم يحق لهم أن ينتقلوا إلى الـMedicare بعد سنتين أو ثلاثة مع الإعاقة.

أما الـMedicaid فإنه يختص بمن هم تحت عمر الـ65، ويلاحظ أن برنامج الـMedicare أفضل وأوسع بكثير في الخدمات التي يمكن أن يستفيد منها الشخص.

وكما قلنا فإن الـMedicare يدعم هذه الخدمة، ونجد أنه من الأرخص بكثير أن يتم عمل تخطيط للقلب للإنسان وهو في منزله، من أن يضطر للذهاب إلى المستشفى أو المركز الطبي، فأحيانا يحتاج البعض إلى سيارة إسعاف، وهو امر مكلف.

لكن مع هذه الخدمة يمكن للشخص القيام بتخطيط القلب وترسل النتيجة إلى الطبيب إلكترونيا، ومن ثمَّ فإن الطبيب يوضح للمريض تشخيصه، ويكون ذلك عبر برامج تواصل آمنة، للحفاظ على الخصوصية.

خدمات تأمينية
* من ضمن الخدمات التي شرحتها ويمكن القيام بها للمريض في منزله، أشعة “إكس راي” وغيرها، فهل هذه الخدمات أيضًا تخضع لتغطية تأمينية كاملة أم أن الأمر متروك لشركة التأمين وما تراه؟

** كما تحدثنا، فإن لكل شركة طبيعتها، ولكن بالنسبة للـMedicare فلديها تغطية كاملة، وأنا دائمًا ما أنصح الناس بأن يشتركوا في كل الخدمات التي يقدمها التأمين، ولا سيما ما يخص التأمين الطبي المتعلق بالسيارة، لأنه إذا ما حدث ـ لا قدر الله ـ حادث، فإن التأمين يساعد كثيرًا جدا.

ولو لاحظنا سنجد أن الـMedicaid يغطي فقط ذهاب الشخص إلى المشفى وعلاجه فيه، أما كل ما يخص الرعاية المنزلية فهذا خارج الرعاية التأمينية.

من المميز في الرعاية المنزلية، هو أن الطبيب يحضر إلى المنزل، وليس فقط الممرضة، أيضًا بعض الأخصائيين، وهناك بعض الدراسات أو التحليلات يمكن عملها في المنزل.

وبشكل عام فإن العلاج في المنزل في بعض الحالات أفضل بكثير من العلاج في المستشفى، كما ذكرنا، ولا سيما في ظل وجود كوفيد-19، وبالتالي فإن هذا التوسع قد حسّن كثيرًا من الوضع الطبي لحالة الإنسان.

* بجانب المعلومات القيمة التي قدمها الدكتور عبدالمجيد، فهناك معلومتان اجتماعيتان على درجة كبيرة من الأهمية، الأولى هى أنه يجب أن تكون حريصًا على قراءة وثيقة التأمين للشركة المقدمة لخدمة التأمين.

والثانية أنه يجب عليك التشاور مع مقدم الخدمة الطبية الخاصة بك، لمعرفة مدى استحقاقك للـMedicare من عدمه، وهذا الأمر يمكن معرفته من خلال إدارة الخدمات الصحية والإنسانية (DHHS).

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين