الراديوطبيبك الخاص

العقم عند الرجال أسبابه وطرق التعرف عليه

واشنطن – ماهي الأساليب التي يجب إتباعها لمعرفة ما إذا كان الرجل مصابا بالعقم؟ وما هي طرق العلاج؟

أجاب على هذه الأسئلة الشائعة والمتكررة من الجمهور الدكتور فائق شما الحاصل على البورد الأميركي في أمراض النساء والعقم، وأخصائي الغدد الصماء، والأمراض التناسلية خلال لقائه مع الإعلامية ليلى الحسيني في برنامج “طبيب وراء الميكروفون” على راديو صوت العرب من أميركا.

أوضح شما “أن عدم إنجاب الأطفال دائما ينسب إلى المرأة وهذا اعتقاد خاطيء بسبب أن العادات والمواريت ترفض فكرة أن العقم يمكن أن يكون سببه الرجل مما يجعل ذهاب الرجال إلى الأطباء أمرا غير مقبول حتى ولو كان السبب هو للإطمئنان على صحتهم الجنسية”.

وأكد على ضرورة إجراء تحاليل قبل الزواج، وليس شرط أن يظهر العقم في التحاليل بل يمكن أن يكون السبب مع الولد منذ الصغر مثل أن يولد ولديه خصية معلقة داخل جسده فهذا الأمر يمكن أن يؤثر عليه في الكبر، كما أن أغلب المقبلين على الزواج يرفضون إجراء فحوصات ما قبل الزواج.

وأشار إلى أن نسبة 95 % من النساء والرجال طبيعيين ولييست لديهم أي موانع للإنجاب و10% فقط من البشر هم من تكون لديهم مشاكل للإنجاب.

وعرف شما العقم عند الرجال بأنه عدم القدرة على الإنجاب بعد تجربة لأن العقم لا يظهر إلا بالتجربة وفي الوقت المحدد له سواء عند الرجال أو السيدات، ومن الخطأ أن نعتقد أن العمر لا يؤثر على قدرة الرجال لأن السائل المنوي يتأثر بالعوامل الزمنية.

وتحدث شما عن أسباب العقم عند الرجال والتى يمكن أن تكون بسبب مشكلة بالدماغ وإشارات إفراز بعض الهرمونات التي تتحكم في السائل المنوي أو يكون السبب متعلق بوضع الخصيتين وإخراج السائل المنوي، أو بسبب مشاكل تظهر عند الولادة، مثل أن يولد الطفل ولديه خصية معلقة أو إذا أخذ نوعية من دواء معين أو أصيب بالسرطان وأخذ جرعة كيماوي ومشاكل الكلى والتبول تؤثر أيضا وإذا كانت أجريت أحد العمليات وهو صغير أو في حالات نادرة كمشكلة في طرف القضيب.

وشدد شما على ضرورة الإنتباه إلى الأسباب التي تبدأ مع الطفل منذ الصغر.

ولفت إلى أن أسباب العقم ليست دائمة، بل هناك أسباب تؤدي إلى العقم المؤقت عند الرجال مثل إرتفاع الحرارة لفترة أسبوع أو أسبوعين مما يؤثر على الإنجاب تلك الفترة ويزول أثر تلك الحرارة إذا أنتظر الشخص لمدة ثلاثة أو أربعة أيام وتكون الخصية قادرة على إفراز السائل المنوي.

وأوضح أن للغدة الدرقية لها دور وتأثير على قدرة الإنجاب ويتم علاجها بطريقة بسيطة فيصبح الشخص قادر على الإنجاب، لأن من 25 إلى 40 % من الرجال عند التشخيص يكون عدم قدرتهم على الإنجاب دون سبب واضح ولذلك لابد من فحص الغدة لأنها قد تكون هي السبب.

وأعتبر شما أن الأسباب الجينية تعد رئيسية لأن كل 500 شخص منهم واحد لديه كروموسوم زائد والبشر عادتا يكون لهم 46 كرموسوم وال47 ويعد هذا سبب جيني يولد شكلة لدى الرجل في الإنجاب ولا يعرف بتلك المشكلة إلا بتحاليل خاصة.

ونصح بضرورة ملاحظة الآباء لأبنائهم وخاصة في فترة البلوغ لأن هذا الكروموسوم الزائد يتضح في فترة البلوغ بطول يدية وقدمية وكونهم متناسبين أم غير متناسبين ولديه تثدي واضح ثم يلجأوا إلى طبيب الأطفال الذي يحدد المشكلة وحلها بعد طلب تحليل جيني.

وأشار إلى مرض “أبو كعيب” الذي يؤثر على الأطفال وقد يسبب العقم لأنه إذا ما تلقى الأطفال التطعيم اللازم في سن صغير ووصل الطفل إلى سن 12 سنه يؤثر هذا المرض على الخصية بنسبة 25 % من الرجال.

وأكد أن طبيب الأطفال هو من يخبر الوالدين بالتطعيمات، كما الحال بأميركا حيث يؤكد الأطباء على تطعيم الأطفال ضد هذا المرض الذي يؤثر على قدرة الإنجاب لأنه إذا أنضربت الخصية وأصبحت غير فعالة يؤثر ذلك بمشكلة كبيرة على قدرة الإنجاب.

وكشف عن خطورة عدم العلاج بالطريقة المثلى لبعض الأمراض مثل السكر فإذا كان وراثي ولم يتعالج بالطريقة المثلي يؤثر على الخصية كذلك الأمراض السرطانية والأدوية الكيميائية التي قد يتعرض لها الأطفال في سن صغيرة، والتدخين وتعاطي الكحول أيضا يؤثران على القدرة الجنسية لدى الرجال.

أيضا الدوالي حول الخصية تقريبا 10 أو 15 % عندهمم دوالي لا تؤثر عليهم ولكن 40 % من الرجال يتأثرون بها وبإجراء العملية يمكن أن يسهل الإنجاب ويمكن أن تظهر بالطفولة ومن شأن طبيب الأطفال تحديدها ووقت إجراءها.

وقال شما “أن نوعية العمل تؤثر على قدرة الرجال مثل العاملين بالزراعه يكونوا أكثر عرضة  لعدم الإنجاب بسبب مبيدات الحشرات والقصدير والماريجوانا فجميع تلك الأشياء تؤثر تأثيرا كبيرا  على الإنجاب والسائل المنوي”.

وأضاف شما “أنه من الضروري للأولاد اللذين يمارسون رياضة الإسكواش أن يتجنبوا الضربات على الخصية لأنها تؤثر على الإنجاب وبشكل عام تجنب الضربات على الخصية، مع الإخذ في الإعتبار أن رفع الأثقال لا يؤثر أو نوعية الملابس، ولكن التعرض للساونا بشكل يومي مفرط أو ركوب الخيل وزيادة معدل الضربات على الخصية أثناء الركوب  بل تؤثر درجة الحرارة عليها، ولا تؤثر الملابس الضيقة على القدرة على الإنجاب”.

وأوضح شما ضرورة تجنب العلاقات غير الشرعية التي يصاحبها الأمراض التناسيلية وتناول العلاجات الهرمونية، التي يعتبر أقل تأثير لها هو زيادة الوزن الذي يؤثر على الرجال ويرفع هرمون الأستروجين فتتأثر به الخصية وبالتالي عدم القدرة على الإنجاب.

وأكد على ضرورة زيارة الطبيب خاصة لدى العرب لأن من 40 % إلى 60 % من الرجال العرب هم سبب عدم الإنجاب، وكلما كان التشخيص أوضح كلما كان العلاج أنسب، حتى ولو لم يكن هناك سبب واضح وأن تنتظر حتى بلوغ عام من الزواج وعلى حسب السن إذا كانت 40 فلا تترد في زيارة الطبيب.

وأكد أن العلاقة الجنسية نفسها لا تؤثر على مدى قدرة الرجال إلا إذا كانت مع أكثر من شخص  خصوصا في المجتمعات المفتوحة وتعرضهم للأشياء الجرثومية مثل الايدز ومن الأفضل ألا يجروا علاقات جنسية ويستعملوا الواقي حتى لا يتعرضوا للأشياء الجرثومية التي تؤثر على حياتهم بسبب الفيروسات.

وبحسب الإحصائيات  هناك 40% من نساء ورجال أميركا يتأثروا بسبب العلاقات على سرطان الرحم وسرطان البروستاتا من في العرب أقل من 10%.

ويجب أن يتحدث الأهل مع الأبناء عن العلاقات الجنسية خاصة العرب لأن المدارس في الدول الأجنبية تعلم ذلك أما العرب فيخجلون من ذلك.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين